الإحتفال بيوم عاشوراء في مصر ..وقصة الطبق الشهير

الاحتفال

متابعة / حسام الأطير 

يوم عاشوراء من الأيام المحببة للعالم الإسلامي وله قصة خاصة تجعله من أفضل أيام الأشهر التي حرص الرسول على صيامها حتى قبل الهجرة إلى المدينة.

حيث يحتفل المسلمون اليوم بذكرى يوم عاشوراء فرحًا بنجاة سيدنا موسى -عليه السلام- وقومه من فرعون .

المصريون اعتادوا على الاحتفال بيوم عاشوراء بطريقتهم الخاصة منذ مئات السنوات.

وبمجرد أن يذكر اسم يوم عاشوراء يتوارد إلى أذهاننا فوراً طبق عاشوراء الشهير في البيوت المصرية، الذي تعده الأمهات بمناسبة ذلك اليوم.

وهو طبق حلوى يعتمد في الأساس على القمح ” البليلة” و الحليب، لكن ما علاقة البليلة بيوم عاشوراء؟ .

قصة طبق عاشوراء الموجود بمصر

هناك عدة روايات حول أصل طبق عاشوراء الشهير، منها أنها تعود إلى الدولة الفاطمية .

وأن حينها قرروا الاحتفال بيوم عاشوراء كما يحتفلون بالمولد النبوي الشريف و كذلك ليلة النصف من شعبان.

 فكان احتفال الفاطميين بيوم عاشوراء عبارة عن تقديم طبق حلوى مميز وتوزيعه على البيوت احتفالا بيوم نجاة موسى .

وهناك رواية تقول أن صلاح الدين الأيوبي عندما دخل مصر، قرر أن يمحو كل ما يتعلق بعادات الدولة الفاطمية فقام بمنع أنواع الحلوى التي كانت تصنع أيام الفاطميين.

وطلب استبدالها بحلوى وأصناف أخرى جديدة، كان من بينها طبق عاشوراء الذي نعرفه بشكله الحالي.

قد يعجبك ايضآ
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.