أحدث أخبار الفن والرياضة والثقافة والمرأة والمجتمع والمشاهير في كل المجالات

الوطنية للإعلام تنعى الإذاعية القديرة فضيلة توفيق “أبلة فضيلة”

الوطنية للإعلام تنعى الإذاعية القديرة فضيلة توفيق “أبلة فضيلة”

تنعي الهيئة الوطنية للإعلام برئاسة حسين زين الإذاعية القديرة فضيلة توفيق التى رحلت عن عالمنا بعد مسيرة من العطاء المخلص في العمل الإذاعي ، قدمت خلالها برامج متميزة ارتبط بها وجدانيا الملايين في مصر والعالم العربي ، حيث تميزت بصوتها وأدائها الجميل والبسيط الذي يصل مباشرة إلى قلب وعقل الأطفال، خلال سردها الحكايات والقصص التعليمية لهم، والتى أسهمت فى ترسيخ القيم والمبادئ التربوية لدى أبنائنا ، حتى أصبحت “أبلة فضيلة” أشهر مقدمة برامج أطفال.

رحم الله الإعلامية القديرة وخالص العزاء والمواساة لأسرة الراحلة ولأسرة الإعلام المصري وندعو الله ان يتغمدها بواسع رحمته ويسكنها فسيح جناته

وتعتبر فضيلة توفيق عبدالعزيز الشهيرة بـ”أبلة فضيلة”، واحدة من أشهر مقدمي برامج الأطفال في الإذاعة المصرية، وقدمت الكثير من البرامج المحفورة بذاكرة الأطفال.

وكانت الراحلة من مواليد 1929، تخرجت من كلية الحقوق، لكنها عام 1953 قابلت الإذاعي “بابا شارو” واسمه الحقيقي محمد محمود شعبان، وأعربت له عن أمنيتها في أن تكون يوماً ما مذيعة للأطفال.

وساعد “شارو” “أبلة فضيلة” على تحقيق حلمها، وتم تعيينها في الإذاعة التي كانت تابعة حينها لوزارة المواصلات، وكانت البداية في قراءة النشرة، وبعد تدريب وعمل على مدار ست سنوات انتقلت للعمل في التلفزيون.

وعلق صوت “أبلة فضيلة” في أذهان أطفال السبعينيات والثمانينيات والتسعينيات من القرن الماضي، وذلك عن طريق أشهر برنامج للأطفال بالإذاعة المصرية في الوطن العربي.

و تميزت بصوتها وأدائها الجميل والبسيط لوصوله مباشرة إلى قلب وعقل الأطفال، خلال سردها الحكايات والقصص التعليمية لهم، لتجذب الملايين منهم، وتساعد الآباء بشكلٍ إيجابي، على ترسيخ القيم والمبادئ التربوية لدى أبنائهم، ومنذ ذلك الوقت أصبحت “أبلة فضيلة” أشهر مقدمة برامج أطفال.

قد يعجبك ايضآ
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.