أحدث أخبار الفن والرياضة والثقافة والمرأة والمجتمع والمشاهير في كل المجالات

حياتك أمانة ندوة نيل الإسكندرية للإعلام

FB_IMG_1578598983765

حياتك أمانة ندوة نيل الإسكندرية للإعلام… 

كتبت… منال خليل

 

نظم مركز النيل للإعلام التابع للهيئة العامة للاستعلامات برئاسة الإعلامية شوقية عبد الوهاب عتريس صباح اليوم ندوة بعنوان “حياتك أمانة” بالتعاون مع إدارة الإعلام والتثقيف الصحي بمديرية الشئون الصحية برئاسة دكتورة مها حسيب وبحضور دكتور أيمن حامد استشاري الطب النفسي وعلاج الإدمان والمحاضر بجامعة فاروس والدكتورة آية شريف أخصائي الصحة النفسية.

حيث قالت الدكتورة، مها حسيب إن الاكتئاب ليس ضعف في الإيمان ولا كسل ولكنه مرض لا يستهان به، قد يؤدي إلى مشاكل جسيمة لا يستطيع المريض خلاله أن يتكيف مع أمور حياته.

من جانبه تحدث الدكتور أيمن حامد الاستشاري النفسي عن الحالة المزاجية والتفاعلات الوجدانية للإنسان معرفًا الاكتئاب على أنه اضطراب وجداني يحدث نتيجة حزن شديد أو فقدان نشاط معين لمدة أسبوعين متواصلين، وأشار إلى أن أعراض الاكتئاب كثيرة منها تأنيب الضمير والإحساس الشديد بعدم الرغبة فى التواصل مع الآخرين وتفضيل الوحدة مع الشعور بالفراغ هذا فضلا عن الإرهاق والإجهاد والنظرة التشاؤمية السلبية للأمور والاضطراب في النوم وفقدان الشهية أو زيادتها والرغبة المتواصلة فى الانتحار.

وفي نفس السياق ذكر الاستشاري النفسي أننا جميعا عرضة للاكتئاب ولكن ذكرت الأبحاث والدراسات أن السيدات أكثر عرضة للاكتئاب من الرجال.
أشار” حامد” إلى أن هناك حالات اكتئاب تستغرق أسبوعين وتتحسن ومنهم من تطول بهم المدة لتصل إلى 9 أشهر أو ما يزيد عن ذلك.
وضح المحاضر بجامعة فاروس الاعتقاد الخاطئ بأن مضادات الاكتئاب تسبب الإدمان قائلا إن الاكتئاب مرض لا بد من استشارة الطبيب له لإجراء جلسات نفسية إن لزم الأمر وأخذ العلاج اللازم للتعافي والاندماج في المجتمع .

من جانبها فسرت دكتورة، آية علي شريف الأخصائيةالنفسية الاكتئاب عند الأطفال والمراهقين قائلة إنه حالة نفسية سلبية مصحوبة بشعور بالحزن والطاقة السلبية
وله عدة أسباب منها اضطراب في الهرمونات والخصائص الوراثية وكذا التعرض للصدمات البدنية أو الجنسية والذي يؤثر علي الطفل بشكل نفسي أكبر منه جسدى، فالاكتئاب المصاحب والناتج عن الخصائص الوراثية تكمن أعراضه في وجود ضغوط ومشكلات كثيرة فى المدرسةوالمنزل، وغيرها
إلى جانب الإحساس الدائم بالظلم وعدم الاهتمام وتفضيل الغير والإحساس بالذنب
وفقدان الشعور بأهمية الأشياء واللامبالاه وتغيير فى السلوكيات مثل النوم الكثير والإجهاد المتواصل.

ذكرت دكتورة آية شريف العوامل المساعدة على الاكتئاب والمتمثلة في البلوغ المبكر وانعدام الثقة بالنفس والأمراض المزمنة أو النفسية كاضطرابات فرط الحركة وانخفاض المهارات الاجتماعية ومهارات التواصل مما يجعله يميل للعزلة وحدوث المشكلات الأسرية، كما أشارت إلى نتائج هذا المرض منها
لجوء الأطفال لتعاطى المخدرات والإدمان، ومشكلات في التحصيل الدراسي وتدنى المستوى وفقدان الإحساس بمتعة الأنشطة ومحاولات الانتحار المتكررة.

وأوضحت الأخصائية النفسية تأثير الاكتئاب علي الأسرة والمجتمع وأن الخوف من الاعتراف بوجود المرض النفسي والامتناع عن العلاج قد يؤدى إلى انعزال المريض بشكل واسع عن المجتمع لذلك لا بد من الوقاية من هذا المرض عن طريق الوقاية الأولية أو الشاملة التى تشمل كل فئات المواطنين الذين يتم توعيتهم بالصحة النفسية والمرض النفسي وتشجيعهم علي العلاج وأيضا الوقاية الانتقائية والتي تتم عن طريق توزيع استبيانات على الطلاب ومن خلالها يتبين حالتهم النفسية ويتم علاجهم وتشجيعهم علي تخطيه بالإضافة إلى الوقاية الثانوية حيث يتم فيها تنظيم جلسات للطفل لمساعدته على التخلص من أعراض الاكتئاب والتكيف مع بعض الظروف مثل وفاة الأم أو الأب.

قد يعجبك ايضآ
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.