أحدث أخبار الفن والرياضة والثقافة والمرأة والمجتمع والمشاهير في كل المجالات

عـشــقـته مـنـذ الصـغـر .. فارس المنابر

عـشــقـته مـنـذ الصـغـر .. فارس المنابر

بقلم الدكتور / عمرو على الديسطى

إنه أسد السنة ، وحصن حصين يدفع عن السنة الشبهات ويذب عنها بكل ما أوتى من قوة ،، قوى الحجة والأسلوب ،، أخاذ بالعقول وبالقلوب ،، إنه وكفى أستاذنا الدكتور والشاعر الفصيح/ الأستاذ الدكتور أحمد عمر هاشم.

بارك الله فى عمر أستاذنا الدكتور أحمد عمر هاشم ،، أستاذ علم الحديث بجامعة الأزهر ،، ورجل من رجالات الدعوة بمصر والعالم الإسلامى .. نفع الله به البلاد والعباد أينما حل وحيثما ارتحل ..

شيخ عشقته الجماهير .

*** حين نتكلم عنه ، نتكلم عن أسد السنة ، والمدافع عنها بكل ماأوتى من قوة ،، صاحب الشروح والمصنفات فى أحاديث البخارى وغيرها من الكتب النافعة ،، طود عظيم ، وجبل شامخ فى العلم ،، ومن كبار علماء الأزهر الشريف الذى يحبه الجميع ، صادق ، متواضع، طيب القلب ، رحيم ، نعم القدوة الحسنة ، والأسوة الطيبة ، المشهور بالصلاح .. وضع الله له القبول في الأرض ،، وعشقته الجماهير العريضة ، وأحبه الجميع ..

 

ذكريات الطفولة المبكرة

مَـنْ مِـنَّا ينسى برنامجه الإذاعى الشهير يوميا فى تمام السابعة والنصف صباحا بعد قرآن الشيخ محمد رفعت ، بإذاعة القرآن الكريم ، برنامجه الممتع ( فى ظلال الهدى النبوى ) تقديم د/ عبدالصمد دسوقي ،، ثم حاليا تقديم أ/خالد الشافعى ، ومقدمة البرنامج « وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين » ، يشرح في حلقاته أحاديث المصطفى صلى الله عليه وسلم سندا ومتنا …. حين نسمعه الآن يذكرنا البرنامج بطفولتنا المبكرة ..

نـِلْـتُ شرف لقائه فى صغرى

*** ولقد نلت شرف مقابلته ، وسلمت عليه فى صغرى ، فى مسابقة للقرآن الكريم ، وقت أن كنت من أوائل الجمهورية (وليت الزمان يعود ، لكن محال) ،وكان يحضر الحفل فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر دكتور / محمد سيد طنطاوى . رحمه الله. ، وكان من ضمن الحضور أيضا دكتور / طه أبو كريشة نائب رئيس جامعة الأزهر ، رحمه الله …

البليغ والشاعر ، والمؤثر بصدق طرحه

 أستاذ الأساتذة فى الإلقاء ،، أخاذ بالقلوب ،، مؤثر غاية التأثير ،، صادق فى الطرح ،، رائع فى أشعاره حين يمدح المصطفى ، وآل البيت ،، حين يتكلم عن الهجرة ،، عن الأقصى ، إلخ ..

نقولها بحق ،، كلنا ينتظر حفلات التليفزيون المصري في المناسبات الدينية ،، انتظارا لكلمته ،، عشقته الجماهير العريضة ، لانشعر بالحفل إذا لم يشرفه أستاذنا بإلقاء الكلمة ..

القدس والأحداث المريرة ..

كَمْ تكلم مرارا عن القدس ، والهوية الإسلامية ، والعروبة ،، وكثيرا ما كان يستصرخ الأمة العربية والاسلامية إلى الوحدة والاعتصام بدلا من التشرزم والشتات والانقسام ..

إذا تكلم نبعت البلاغة من فمه ،، وتقاطرت الكلمات شهدا من بين ثناياه ،، يلهب حماسة الجمهور بصدقه وشعره الرائع .. الأسماع منه متلقية ،، والقلوب له مصغية ،

يحبه ويعشقه الجميع ،، إنه وكفى العالم العلامة ،، والشاعر الكبير أستاذنا الدكتور أحمد عمر هاشم ( أطال الله لنا فى عمره ، وزاده بسطة فى العلم والحكمة ) ….

بقلمى @ عمرو على .
أمس السبت 15 مايو 2021 م .

قد يعجبك ايضآ
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.