أحدث أخبار الفن والرياضة والثقافة والمرأة والمجتمع والمشاهير في كل المجالات

واصبح قلبي بين ضلوعها بقلم فطوم حسن

قسمة ومش نصيب
واصبح قلبي بين ضلوعها ….
شاب يدعي ف-ا في عمر ال27 عام يشكو ويقول
أنا شاب في كل يوم اعرف فتاة وأثنين وحياتي كانت علي هذا الأسلوب حتي رأيتها للمرة الاولي ووقعت في غرامها علي الفور في بادئ الأمر ظننت أنها فتاة مثل أي فتاة أردت أن أفعل معها ما كنت أفعله مع غيرها ولكنها كانت ترفض وبشدة
فقررت أن أبتعد عنها وأنا أقول لنفسي أنها مثل كل الفتيات وأردت أن أعود إلي حياتي السابقة
والغريب أنني بدأت أراها في كل فتاة أعرفها
شعرت للمرة الاولي أنني أحببت وأنني لم أعد أتحمل أنها تبتعد بدأت أنغمس في معرفتي بالفتيات وفي كل مرة كنت أشعر أنني أشتاق إليها أكثر لأنه ببساطة لم أجد الفتاة التي تستطيع أن تجعلني أنساها وفي يوم أردت أن أقف وقفة قوية مع نفسي حتي لا أصبح أسيرها
فشعرت تجاهها بمشاعر أنتقام لأنها الوحيدة التي سلبت قلبي
ليست أجمل فتاة ولكن أشعر بأن قلبي مازال أعزب عندما عيوني تقع عليها
أنا شاب قوي الشخصية والإرادة ولو أردت أن أنساها سوف أفعل فسوف يكون صعب علي الأمر في البداية ولكن الأمر الغريب أنني أعرف طريق نسيانها ولكن لا أريد السير فيه
فقط أريدها
قسمة ومش نصيب
قسمة ذلك الشاب في معرفته لكل هذه الفتيات التي لا يعلم ولو ليوم واحد أن نصيب قلبه سوف يقع في يد فتاة تأخذه وتهرب دون حتي أن تعيد قلبه له مرة أخري
ذلك الشاب كان لا يعترف بالحب أبدا حتي جاء اليوم ووقع فيه وهو الأن يشعر بمزيج من مشاعر الأنتقام منها والاحتياج إليها يريدها بكل الطرق حتي أنه قطع صلته بكل الفتيات التي كان يعرفها
يبحث عنها في كل مكان لقد قطعت صلتها به بكل الطرق ولكنه لا يريد إلا هي

قسمة ومش نصيب
الحب لا يعرفه الكثيرون ولا يعترف به الكثيرون ولكن لابد أن يعرف هؤلاء أن الحب لا يستأذن أحد عندما يريد أن يسكن قلبه فقط يحتله ويحتل معه السلاح حتي لا تحاول أن تخرجه من قلبك فقط تجد أختيار واحد امامك وهو أن ترضي به

قد يعجبك ايضآ
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.