أحدث أخبار الفن والرياضة والثقافة والمرأة والمجتمع والمشاهير في كل المجالات

وزير الخارجية: السعودية من أكبر ١٠ بلدان مانحة في العالم

وزير الخارجية: السعودية من أكبر ١٠ بلدان مانحة في العالم

 

شارك صاحبُ السموِّ الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله، وزير الخارجية -أمس- في الاجتماع العادي الثامن والعشرين للمجلس الوزاري لرابطة دول الكاريبي، المنعقد في جمهورية غواتيمالا.

وأكدَ سموُّ وزيرِ الخارجية – خلال كلمته في الاجتماع- حرصَ المملكة على تعزيز علاقات الصداقة والتعاون مع دول منطقة الكاريبي، مشيراً إلى الدور المهم لرابطة دول الكاريبي في تعزيز التعاون الإقليمي، ودفع العمل الجماعي بشأن القضايا ذات الاهتمام المشترك، مثل التجارة، والتغير المناخي، والتنمية المستدامة، وغيرها.

وأشار سموُّه إلى أن المملكة تتشارك مع دول الكاريبي في الإيمان بأهمية ضمان السلام والأمن والاستقرار من أجل إعادة تركيز الجهود نحو التنمية الوطنية والازدهار المتبادل، مشيراً إلى أن المملكة ملتزمة بالعمل مع الشركاء الدوليين لتحقيق أهداف التنمية المستدامة بحلول عام 2030.

وقال سموُّه:” المملكة تعد رائدةً في تقديم المساعدات الإنسانية والإنمائية في جميع أنحاء العالم، وهي من بين أكبر 10 مانحين للبلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل، ويأتي مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية في طليعة جهود الاستجابة للكوارث والإغاثة، حيث قدَّم أكثر من 1.3 مليار دولار كمساعدات لدول الكاريبي “.

وأضاف:” يدعم الصندوق السعودي للتنمية بشكلٍ كبير المشاريع الأساسية ويعمل كجزء لا يتجزأ من شراكاتنا العالمية التي بدأت في التوسع، ففي منطقة البحر الكاريبي، يعمل الصندوق حاليًّا على مشاريع تصل قيمتها إلى 242.6 مليون دولار، ووافق مؤخراً على 11 قرضًا تزيد قيمتها على 510 ملايين دولار، ويقوم الصندوق بتقييم مشاركة إضافية في خط الأنابيب بقيمة 260 مليون دولار في العديد من القطاعات بما في ذلك الصحة والبنية التحتية والطاقة المتجددة والمياه “.

وجدَّد سموُّ وزيرِ الخارجية التزام المملكة بتعزيز الأولويات المشتركة ذات الاهتمام في إطار اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ إلى جانب البلدان النامية الأخرى من منطقة البحر الكاريبي، مشيرًا إلى ماتقوم به المملكة بإشراك الشركاء العالميين في النهوض بمبادرات مختلفة تمكِّن من اتخاذ إجراءات مناخية أكبر، في سياق الظروف والجهود الوطنية المختلفة نحو التنمية المستدامة.

قد يعجبك ايضآ
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.